الإدارة الذاتية ترفع سعر شراء القمح لـ 160 ليرة بعد موجة انتقادات

رفعت الإدارة الذاتية سعر شراء الكيلو الواحد من القمح من المزارعين بمقدار 10 ليرات فقط، دون رفع سعر شراء الشعير.

وقررت الإدارة الذاتية رفع سعر شراء كيلو القمح من 150 ل. س إلى 160 ل. س، بينما أبقت على سعر شراء كيلو الشعير بـ 100 ل. س فقط.

وجاء قرار المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية برفع سعر شراء القمح بعد أيام على الانتقادات التي وجهها مزارعو المنطقة للأسعار التي حددتها الإدارة لشراء محصولي القمح والشعير، وكذلك إثر انتقادات وجهتها أحزاب التحالف الوطني الكردي طالبت خلالها الإدارة الذاتية برفع أسعار شراء المحاصيل.

لكن المزارع، غسان أحمد، من عامودا أوضح، لآرتا إف إم، أن الزيادة الجديدة على سعر شراء القمح غير كافية، معرباً عن أمله في أن ترفع الإدارة الذاتية السعر أكثر.

وكان الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة في إقليم الجزيرة، سليمان بارودو، قد قال إن الإدارة الذاتية لن تمنع المزارعين من بيع محاصيلهم لأي جهة شريطة ألا تخرج تلك المحاصيل من روجآفا، على حد تعبيره.

وأضاف، بارودو، أن الكميات الفائضة من المحاصيل التي ستشتريها الإدارة الذاتية سيتم تصديرها إلى إقليم كردستان العراق.

يشار إلى أن الحكومة السورية كانت قد حددت سعر شراء الكيلو الواحد من القمح بـ 185 ل.س، بينما حددت سعر شراء كيلو الشعير بـ 130 ل.س.

وكانت مديرية الزراعة الحكومية قد توقعت أن يصل إنتاج المحافظة من القمح والشعير هذا الموسم، إلى مليوني طن لأول مرة، منذ عام 1988.

يذكر أن الإدارة الذاتية كانت قد خصصت 200 مليون دولار أمريكي لشراء محصولي القمح والشعير من مزارعي الجزيرة، خلال الموسم الحالي.

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

القمح الزراعة الإدارة الذاتية