روسيا تمنع مجلس الأمن من إصدار بيان عن الوضع بإدلب

منعت روسيا، الجمعة، صدور بيان من مجلس الأمن الدولي بشأن الأوضاع في محافظة إدلب، وفقاً لوكالة (فرانس برس).

وذكر نائب مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فلاديمير سافرونكوف، أن بلاده عرقلت صدور البيان الذي أعدته بلجيكا وألمانيا والكويت، والذي كان يهدف لتشويه حقيقة الوضع في إدلب، على حد تعبيره.

وأضاف، سافرونكوف، أن على دول الغرب الاعتراف بأن مجموعات مسلحة تابعة لتنظيم جبهة النصرة تنشط في إدلب تحت مسميات مختلفة، على حد تعبيره.

هذا وأعرب مندوبو 11 دولة في مجلس الأمن في بيان عن قلقهم العميق بشأن تدهور الوضع في محافظة إدلب، مطالبين كل الأطراف بحماية المدنيين.

وأعرب البيان عن قلق هذه الدول من نزوح أكثر من 150 ألف شخص من المناطق التي تشهد غارات، منذ نهاية نيسان (أبريل) الفائت.

كما أدانت هذه الدول استهداف الغارات الروسية والسورية البنية التحتية المدنية، بما في ذلك المستشفيات والمدارس.

وأكد البيان المشترك لمندوبي 11 دولة مجدداً على الالتزام بالعملية السياسية وجهود الأمم المتحدة من أجل حل للصراع الدائر في سوريا، منذ عام 2011.

يذكر أن الدول الموقعة على البيان المشترك هي الولايات المتحدة، وبريطانيا، وفرنسا، وغينيا الاستوائية، وبولندا، وساحل العاج، وألمانيا، وبلجيكا، والكويت، والبيرو، وجمهورية الدومينيكان.

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

روسيا سوريا مجلس الأمن الدولي إدلب