ضغط على مشفى عامودا بسبب انتشار فايروس التهاب القصبات

يستقبل مشفى عامودا يومياً نحو 50 طفلاً من حديثي الولادة منذ شهر بسبب انتشار فيروس التهاب القصبات.

وقالت مراسلة، آرتا إف إم، في عامودا، ديالى دسوقي، إن المشفى يضطر إلى إرسال القسم الأكبر من الأطفال إلى منازلهم بسبب عدم قدرته على استيعاب هذا العدد الكبير.

وأوضح مدير مشفى عامودا، محمد محمود، لآرتا إف إم، الأحد، أن " المشفى غير مجهز لاستقبال هذا العدد الكبير من الأطفال. لذلك يعتمد المشفى على نظام المراجعة لتقديم الخدمات العلاجية للجميع."

وقال محمود: "المشفى يحتوي على 20 إلى 22 سريراً. وهناك أقسام الداخلية والعمليات لذا نحن مجبرون على إرسال بعض الأطفال إلى مشافي القامشلي." مستدركاً: "لكن الأهم هو بناء مشفى كبير في عامودا لتقديم خدمات أكبر للناس لأن هذا المشفى صغير بالنسبة للمدينة وريفها."

من جانبه، أوضح أخصائي طب الأطفال في مشفى عامودا، الدكتور سليم شوكت، أن فيروس التهاب القصبات ينتشر عادةً بين الأطفال خلال شباط من كل عام.

وقال الطبيب: "خلال هذا العام زاد عدد الإصابات بمرض التهاب القصيبات الشعرية. وهو فيروس يصيب الأطفال ويسبب الاحتقان وتشنج القصبات وضيقاً في التنفس. ويؤثر بشكل كبير على الأطفال حديثي الولادة."

وأشار، شوكت، إلى أن مدة حضانة المرض بين الأطفال تستمر من أسبوع إلى 10 أيام.

يذكر أن مشفى عامودا يتألف من 20 غرفة ويقدم خدماته بشكل مجاني، منذ عام 2014.

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

الطب الصحة التهاب القصبات عامودا