الأسايش تلاحق متهماً بالاحتيال على تجار في رأس العين

قالت أسايش رأس العين (سري كانيه)، الخميس، إنها تواصل البحث عن شخص مشتبه بقيامه بعميلة احتيال كبيرة بحق عدد من التجار وصرافي العملات في المدينة.

وأفاد مسؤول إعلام الأسايش في رأس العين (سري كانيه)، ريبر برو، لآرتا إف إم، أن المتهم من نازحي حمص، وكان يعمل في محل للاتصالات في رأس العين (سري كانيه)، ويتعامل مع عدد من التجار وصرافي العملات في المدينة وبلدة تل حلف.

وقال، شيرزاد حسو، أحد صرافي العملات في رأس العين (سري كانيه)، لآرتا إف إم، إن المتهم كان يتعامل مع صرافي العملات الأجنبية والتجار منذ عامين، وكان قد حاز على ثقة الجميع.

وأضاف حسو: "جاءنا هذا الشخص، يوم أمس الأربعاء، بحدود الساعة 10:30 صباحاً، وسألنا إذا كنا نرغب بشراء مبلغ من الدولارات، فطلبنا منه 30 ألف دولار، ودفعنا له ثمنهم بالليرة السورية. وكان من المفترض أن يسلمنا المبلغ المذكور بعد ساعة، كما هي العادة، لكن وبعد مضي أكثر من ساعة سمعنا بأنه قد اختفى، ونبحث عنه حتى اﻵن."

وأوضح، محمد بلال حجي، من صرافي العملات في رأس العين (سري كانيه)، لآرتا إف إم، أن الحادثة أثرت بشكل سلبي على الحركة الاقتصادية في المدينة، نظراً لضخامة المبالغ التي فقدها التجار.

وأضاف حجي: "الرقم التقريبي الذي وصلت إليه عملية الاحتيال بلغ أكثر من مليون دولار أمريكي حتى الآن. وهذا الرقم ليس صغيراً بالنسبة لرأس العين (سري كانيه)، وسيلحق الضرر بالحركة الاقتصادية في المدينة."

وأشار مسؤول إعلام الأسايش في رأس العين (سري كانيه)، إلى أن الأسايش ستتابع التحقيق لمعرفة تفاصيل أكثر والوصول إلى المتهم.

يذكر أن عدد محلات الصرافة وتحويل الأموال في سوق رأس العين (سري كانيه) يصل إلى 12 محلاً، بحسب اتحاد الصرافين في المدينة.

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

الصرافة الاحتيال الأسايش رأس العين سري كانيه