مجلس سوريا الديمقراطي ينفي استئناف المفاوضات مع النظام

نفى المتحدث باسم مجلس سوريا الديمقراطية، أمجد عثمان، الأربعاء الأنباء التي تحدثت عن استئناف المفاوضات بين المجلس والنظام السوري.

وقال عثمان لآرتا إف إم، إن أسباب تعثر الحوار وما أسماها بالأطر الضيقة التي حددها النظام السوري لعملية الحوار لا تزال قائمة.

وأضاف المتحدث باسم مجلس سوريا الديمقراطية أن المجلس لا يزال ملتزماً بأي عملية حوار من شأنها الوصول إلى حلول سياسية، حسب تعبيره.

وأكد عثمان استعداد مجلس سوريا الديمقراطية للحوار مع الحكومة السورية، مشيراً إلى أن "الحوار هو أقصر الطرق وأفضلها من أجل التوصل إلى صيغ وطنية عبر حلول سياسية تنهي الأزمة والصراع وتنهي معاناة الشعب السوري التي طال أمدها."

وأشار المتحدث باسم مجلس سوريا الديمقراطية إلى أن موقف الحكومة السورية لم يطرأ عليه أي تغيير حتى اﻵن، لافتاً إلى أنها تصر على أن يكون الحوار ضمن أطر ضيقة لا تسمح بنجاح الحوار، على حد تعبيره.

وكان وفد من مجلس سوريا الديمقراطية قد أجرى خلال آب (أغسطس) الماضي جولتين من المحادثات في دمشق بعد تلقيه دعوة رسمية من قبل النظام السوري.

وأسفر الاجتماع الأول بين الطرفين عن تشكيل لجان على مختلف المستويات لتطوير الحوار والمفاوضات، وصولاً إلى وضع نهاية للعنف والحرب ورسم خارطة طريق تقود إلى سوريا ديمقراطية لامركزية، وفقاً للرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية، رياض درار.

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

مجلس سوريا الدمقراطية النظام السوري سوريا