قسد: حملة تحرير شرق الفرات قد تستمر حتى بداية العام القادم

صرح القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، الأربعاء أن حملة تحرير مناطق شرقي الفرات من تنظيم داعش من المتوقع أن تستمر حتى بداية العام القادم.

وأضاف عبدي في تصريحات لصحيفة الحياة اللندنية أن التنسيق مع الحكومة الأمريكية مستمر على أعلى المستويات، مشيراً إلى وجود خطط مشتركة مع التحالف الدولي للاستمرار بالعمل معاً خلال مرحلة ما بعد داعش.

وأوضح القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية أن الخطط والبرامج المشتركة مع التحالف الدولي تهدف لضمان منع ظهور تنظيمات إرهابية جديدة، وترسيخ الأمن والاستقرار  في شمال شرقي سوريا، حسب تعبيره.

هذا وتشمل الخطط تدريب قوات أمنية وعسكرية احترافية، ودعم وتطوير الإدارات الذاتية المحلية التي سيتم تشكيلها في المناطق المحررة، وفق ما نشرته صحيفة الحياة.

وفي سياق آخر، أشار مظلوم عبدي إلى أن التفاوض هو خيار قوات سوريا الديمقراطية المفضل في التعامل مع النظام السوري، منوهاً أن التهديدات التي يطلقها النظام بين الحين والآخر تهدف إلى إضعاف معنويات الشعب في شمال شرقي سوريا، وعرقلة عملية بناء المؤسسات المدنية والعسكرية التي تجري في المنطقة بنجاح، على حد تعبيره.

ونفى القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية وجود أي علاقة بين القوات وحزب العمال الكردستاني، مشدداً على أن قسد قوة عسكرية سورية وأن مرجعيتها السياسية هي مجلس سوريا الديمقراطية، وأن الأخير هو الجهة الوحيدة المخولة بتوجيه الأوامر لقسد، على حد تعبيره.

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

قوات سوريا الديمقراطية داعش شرق الفرات