آخر الأخبار

  1. توثيق أسماء 14 ألف قتيل في سجون النظام منذ 2011
  2. سحب أدوية الضغط الشرياني من جميع صيدليات سوريا
  3. دفع 1.3 مليار ليرة من قيمة فواتير القمح في المالكية
  4. خروج آخر دفعة من مستشاري وحدات حماية الشعب من منبج
  5. يكيتي يتهم مناصرين للإدارة الذاتية بالاستيلاء على مقره بالقامشلي

روابط ذات صلة

  1. يكيتي يتهم مناصرين للإدارة الذاتية بالاستيلاء على مقره بالقامشلي
  2. انطلاق مؤتمر مجلس سوريا الديمقراطية الثالث في الطبقة
  3. الإدارة الذاتية تنفي تسليم مواقع في الحسكة للنظام
  4. الحزب التقدمي يطالب بالإفراج عن أعضائه المعتقلين في عفرين
  5. روسيا تعتزم إجلاء ألف شخص من درعا إلى إدلب
  6. الإدارة الذاتية تنفي توقيع اتفاق مع النظام حول النفط
  7. الآلاف يعودون إلى منازلهم في درعا بعد الاتفاق وتوقف المعارك
  8. حركة المجتمع الديمقراطي تنفي مجدداً إجراء مفاوضات مع النظام
  9. ارتفاع أعداد النازحين من درعا وريفها إلى 270 ألف شخص
  10. وفد مشترك أمريكي ومن التحالف الدولي يزور منبج

الأمم المتحدة تتهم المعارضة بارتكاب انتهاكات واسعة بعفرين

اتهمت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الإثنين فصائل المعارضة المدعومة من تركيا بارتكاب انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان في عفرين منذ سيطرتها على المنطقة في آذار (مارس) الماضي.

وأوضحت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في تقرير أن المدنيين في عفرين عرضة للسرقات والاعتداءات الجسدية والترهيب والخطف وعمليات القتل، بالإضافة إلى سياسة التمييز ضد من لهم صلة قرابة بمقاتلي وحدات حماية الشعب.

وأشار التقرير إلى انعدام النظام والقانون وممارسة الجماعات المسلحة  المدعومة من تركيا أعمالاً وصفها التقرير بالإجرامية على نطاق واسع كالسرقة والترهيب وممارسة التعذيب والعنف وصلت إلى القتل من قبل فصائل مثل لواء "السلطان مراد"  و"فرقة الحمزة" و "أحرار الشرقية".

كما أشار تقرير المنظمة اﻷممية إلى ازدياد حدة أعمال العنف والفوضى في المنطقة مع وصول مزيد من مسلحي المعارضة من ريف دمشق كمسلحي "فيلق الرحمن" و "جيش الإسلام".

ووثق تقرير المفوضية عمليات خطف للمدنيين بهدف الحصول على المال، لافتاً إلى إطلاق سراح بعضهم بعد دفع مبالغ تتراوح ما بين ألف إلى ثلاثة آلاف دولار أمريكي، في حين لا يزال مصير البقية مجهولاً، بحسب التقرير.

هذا، وطالبت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تركيا والجماعات المسلحة في عفرين بالالتزام بالقانون الدولي الإنساني والوفاء بواجباتها وحماية حقوق المدنيين المتواجدين في المنطقة، وعلى رأسها الحق في الحياة والأمن وحرية التنقل.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد ذكر في تقرير نشره في نيسان (أبريل) الماضي أن ما وصفها بعمليات نهب ممتلكات السكان الذين تم تهجيرهم من المنطقة نحو ريف حلب الشمالي لا تزال مستمرة.

من جهتها، منظمة هيومن رايتس ووتش كانت قد اتهمت في تقرير تم نشره في نيسان (أبريل) الماضي مسلحي فصائل المعارضة السورية المدعومين من تركيا بنهب وتدمير ممتلكات مدنية في مدينة عفرين والقرى المحيطة بها.

إلى ذلك، ذكر المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب، في بيان أصدره الثلاثاء أن مقاتلي الوحدات نفذوا خلال الأسبوع الثاني من تموز (يوليو) الجاري سلسلة عمليات ضد الجيش التركي ومسلحي فصائل المعارضة المدعومين من تركيا في عفرين وريفها.

وأشارت وحدات حماية الشعب في بيانها إلى تنفيذ عملية قنص في الخامس من تموز (يوليو) الجاري، استهدفت مسلحين من المعارضة كانوا يحرسون أحد المقرات على الطريق الواصل بين ناحية جنديرس وبلدة أطمة في إدلب.

كما أشار البيان إلى مقتل سبعة من مسلحي المعارضة في عدة عمليات بين السابع والثامن من تموز (يوليو) الجاري، بالإضافة إلى مقتل ثلاثة جنود من الجيش التركي كانوا يقومون بعمليات تمشيط في قرى ناحية راجو ومعبطلي.

هذا ولم يصدر عن الجيش التركي أو فصائل المعارضة المسلحة المدعومة من تركيا أي تصريحات حول حصيلة العمليات العسكرية لوحدات حماية الشعب في عفرين وريفها خلال تموز (يوليو) الجاري.

يذكر أن الجيش التركي ومسلحي المعارضة المدعومين من تركيا كانوا قد دخلوا عفرين في 18 آذار (مارس) الماضي بعد معارك مع قوات سوريا الديمقراطية استمرت نحو شهرين.

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

حقوق الإنسان الأمم المتحدة تركيا المعارضة السورية عفرين