حركة المجتمع الديمقراطي تنفي مجدداً إجراء مفاوضات مع النظام

نفى القيادي في حركة المجتمع الديمقراطي، عبد السلام أحمد، الأربعاء للمرة الثانية خلال أسبوع الأنباء التي تحدثت عن عقد اجتماعات بين ممثلين من مجلس سوريا الديمقراطية والنظام السوري في دمشق والقامشلي.

وكانت صحيفة الوطن المقربة من النظام السوري قد نشرت تقريراً جديداً ذكرت فيه أن اجتماعات عدة تم عقدها في دمشق والقامشلي بين وفود من مجلس سوريا الديمقراطية والنظام السوري عبر وسطاء، دون ذكر تفاصيل أخرى.

وأضاف أحمد: "صحيفة الوطن جزء من دائرة الحرب الخاصة التابعة للنظام السوري. وكل ما تنشره عار عن الصحة، والهدف من نشر هذه الأخبار هي كسر المعنويات."

وأفاد القيادي في حركة المجتمع الديمقراطي لآرتا إف إم، أن النظام السوري غير جاد في أي حوار لحل الأزمة السورية بشكل عام والكردية بشكل خاص، على حد تعبيره.

هذا وكان أحمد، قد نفى الخميس الفائت ما تم ترويجه من معلومات عن عودة النظام السوري إلى المناطق الكردية.

وكان الرئيس السوري، بشار الأسد، قد صرح في الثامن من حزيران (يونيو) الماضي أن قواته ستستعيد السيطرة على كافة المناطق الواقعة تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، داعياً القوات الأمريكية إلى الرحيل عن البلاد.

لكن الأسد كان قد ذكر في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" نهاية أيار (مايو) الماضي أن نظامه سيتعامل مع قوات سوريا الديمقراطية على أساس خيارين، الأول هو فتح الأبواب أمام المفاوضات، والثاني هو استعادة تلك المناطق بالقوة، على حد تعبيره.

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

النظام السوري حركة المجتمع الديمقراطي مجلس سوريا الديمقراطي دمشق القامشلي