حركة المجتمع الديمقراطي: النظام غير جاد لحل الأزمة السورية

قال القيادي في حركة المجتمع الديمقراطي، عبد السلام أحمد، الخميس إن النظام السوري غير جاد في أي حوار لحل الأزمة السورية.

وصرح أحمد لآرتا إف إم خلال برنامج "صباح الخير" الخميس أن النظام السوري لا يزال مصراً على الحل العسكري، نافياً حصول أي حوار بين الإدارة الذاتية والنظام السوري حتى الآن.

وأضاف القيادي في حركة المجتمع الديمقراطي: "شاهدنا اتفاقيات المصالحة التي قام النظام بإبرامها مع الفصائل المسلحة، وشاهدنا كيف كانت عاقبة هذا الأمر. ونرى اليوم كيف يتقدم باتجاه درعا، ناهيك عن أن النظام لا يعترف بالمسألة الكردية أيضاً."

واعتبر أحمد أن طرح النظام لموضوع الحوار "مضيعة للوقت"، في الوقت الذي يعمل النظام لإعادة فرض نفوذه على كافة المناطق الخارجة عن سيطرته، على حد قوله.

وكان الرئيس السوري، بشار الأسد، قد صرح في وقت سابق من حزيران (يونيو) الجاري، أن قواته ستستعيد السيطرة على كافة المناطق الواقعة تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، داعياً القوات الأمريكية إلى الرحيل عن البلاد.

وكان الأسد قد أضاف في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" في الثامن من حزيران (يونيو) الجاري أن نظامه سيتعامل مع قوات سوريا الديمقراطية على أساس خيارين، الأول هو فتح الأبواب أمام المفاوضات، والثاني هو استعادة تلك المناطق بالقوة، على حد تعبيره.

من جهة أخرى، نفى القيادي في حركة المجتمع الديمقراطي، ما يروج من معلومات عن عودة النظام السوري إلى المناطق الكردية.

وأوضح أحمد أن إزالة بعض الأعلام والصور التابعة لحركة المجتمع الديمقراطي من مدن روجآفا هو للحد من انتشارها كثيراً، على حد تعبيره.

وقال القيادي في حركة المجتمع الديمقراطي: "بخصوص موضوع الصور والأعلام، قام البعض ومن خلال فورة عاطفية بالمبالغة في تعليقها. ويجب أن نعلم أن جميع المكونات من الكرد والعرب والسريان والآشوريين موجودون في روجآفا. وعندما نأتي ونفرض أعلامنا على منطقة لها خصوصيتها فهذا أمر غير صحيح."

وكانت جهات من الإدارة الذاتية قد قامت خلال اليومين الماضيين بإزالة كثير من الأعلام والصور الخاصة بحركة المجتمع الديمقراطي في عدد من مدن روجآفا – شمال سوريا.

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

النظام السوري حركة المجتمع الديمقراطي الإدارة الذاتية