بلدية الشعب برأس العين تكثف جولاتها التفتيشية في الأسواق

ذكر قسم الضابطة وحماية المستهلك في بلدية الشعب في رأس العين (سري كانيه) الإثنين أنه قام بتكثيف جولاته التفتيشية لمراقبة أسواق المدينة تزامناً مع اقتراب حلول عيد الفطر.

وأوضحت مراسلة آرتا إف إم في رأس العين (سري كانيه) أن أسواق المدينة تشهد نشاطاً كبيراً مع اقتراب العيد.

وأوضح لآرتا إف إم رئيس قسم الضابطة وحماية المستهلك في بلدية الشعب في رأس العين (سري كانيه)، حسن برو، أن الجولات التفتيشية مستمرة منذ النصف الثاني من شهر رمضان بهدف التأكد من صلاحية المواد وضبط الأسعار.

وأضاف برو أن الجولة تضمنت حتى الآن تحرير سبع مخالفات بحق محلات كانت تبيع مواد منتهية الصلاحية، باﻹضافة إلى إنذار 25 محلاً آخر لعدم التزام أصحابها بقوائم الأسعار، دون أن يحدد قيمة تلك المخالفات.

من جانبه أكد يوسف حسن، من أهالي رأس العين (سري كانيه)، على أهمية الجولات التموينية للحد من بيع المواد منتهية الصلاحية، لكنه أشار إلى أن تلك الجولات لا تساهم في ضبط الأسعار.

وقال حسن: "من الصعب فرض ضوابط تموينية على أصحاب المحلات. فالتموين ليس الجهة التي تزود التجار بالبضاعة حتى تحدد لهم أسعارها. وبتعدد المصادر فإن التاجر هو من يتحكم بالأسعار."

هذا ومن المقرر أن يستمر قسم الضابطة وحماية المستهلك بالجولات التفتيشية في أسواق رأس العين (سري كانيه) حتى نهاية شهررمضان.

يذكر أن أسعار المواد في أسواق رأس العين (سري كانيه) كانت قد شهدت ارتفاعاً ملحوظاً بعد رفع الإدارة الذاتية سعر لتر المازوت من 40 إلى 50 ليرة سورية، بحسب أهالي المدينة.

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

التموين رأس العين سري كانيه الأسواق عيد الفطر